اسباب ثبات الوزن بعد التكميم وكيفية التغلب عليها

تُعد عمليات السمنة ولا سيما تكميم المعدة الحل النهائي والفعال في حالات السمنة المفرطة التي لا تستجيب للوسائل التقليدية في إنقاص الوزن الزائد، ولكن على الرغم من فعاليتها قد يواجه المرضى بعض الصعوبات والتحديات بعدها، وأبرزها ثبات الوزن.

تُعد عمليات السمنة ولا سيما تكميم المعدة الحل النهائي والفعال في حالات السمنة المفرطة التي لا تستجيب للوسائل التقليدية في إنقاص الوزن الزائد، ولكن على الرغم من فعاليتها قد يواجه المرضى بعض الصعوبات والتحديات بعدها، وأبرزها ثبات الوزن.

وفي مقالنا اليوم سوف نتحدث عن اسباب ثبات الوزن بعد التكميم وكيفية التغلب على ذلك، فتابعوا للنهاية.

كيف تُسهم عملية تكميم المعدة في إنقاص الوزن الزائد؟

عملية تكميم المعدة هي إجراء جراحي لعلاج السمنة المفرطة من خلال تقليص حجم المعدة باستئصال نحو 75-80٪ من حجمها بالمنظار، وترك جزء صغير منها بحجم الموزة.

ويساعد التكميم على تقليل السعرات الحرارية التي يحصل عليها الجسم، وذلك بسبب صغر حجم المعدة ونقص كمية الطعام التي يتناولها المريض في الوجبات مما يدفع أعضاء الجسم إلى استهلاك الدهون المتراكمة والمخزنة به.

“ويمكنكم معرفة المزيد من المعلومات عن عملية التكميم بالاطلاع على “تجربتي مع تكميم المعدة بالمنظار

المعدل الطبيعي لفقدان الوزن الزائد بعد التكميم

تساعد عملية التكميم مرضى السمنة المفرطة على فقدان ما يقارب من 60-70٪ من وزنهم الزائد خلال 12-24 شهرًا.

وفيما يلي جدول نزول الوزن بعد التكميم يوضح المعدل الطبيعي لفقدان الوزن الزائد بعد العملية:

أول 3 أشهر 35-45٪ من الوزن الزائد 2-3 كجم أسبوعيًا
المدة الزمنية بعد عملية التكميم معدل نزول الوزن معدل نزول الوزن أسبوعياً
أول 6 أشهر 50-60٪ من الوزن الزائد  1.5-2 كجم أسبوعيًا
أول 12 شهر 60-70٪ من الوزن الزائد  1-1.5 أسبوعيًا

 

ونلاحظ مما سبق أن معدل فقدان الوزن يتناقص تدريجيًا، وهذا أمر طبيعي، لكن السؤال هنا: ما اسباب ثبات الوزن على الميزان بعد التكميم؟ نتحدث عن تلك المشكلة في السطور القادمة.

ما اسباب ثبات الوزن على الميزان بعد التكميم؟

تتضمن اسباب ثبات الوزن بعد التكميم ما يلي:

عدم التزام المريض بالنظام الغذائي الموصوف بعد العملية

يؤثر النظام الغذائي المتبع في معدل فقدان الوزن أو زيادته بعد اتباع أي من وسائل علاج السمنة وليس عملية التكميم فقط، لذلك لا بد من الالتزام بالنظام الغذائي الموصوف من قِبَل الطبيب بعد العملية للحصول على النتائج المتوقعة.

فقد يعتقد بعض المرضى أن الجسم يفقد الوزن الزائد بعد التكميم دون الحاجة إلى إجراء بعض التغييرات في النمط الغذائي، وهنا ينبغي التنبيه أن عدم التزام المريض بالنظام الغذائي الموصوف بعد التكميم يعد أبرز أسباب نزول الوزن ببطئ.

ويركز النظام الغذائي بعد عملية التكميم على تناول البروتين والألياف والخضراوات، وتقليل الدهون والسكريات في الطعام.

عدم ممارسة التمارين الرياضية

ممارسة التمارين الرياضية من الأشياء الضرورية لفقدان الوزن الزائد، فزيادة النشاط البدني يزيد حاجة الجسم للطاقة، والتي يتم استهلاكها من الدهون المخزنة في الجسم.

لذلك قد يؤدي قلة النشاط البدني إلى ثبات الوزن بعد العملية بسبب عدم حاجة الجسم لحرق الدهون، لذلك تبقى الدهون مخزنة بداخله.

تكيف الجسم

ثبات الوزن بعد عملية التكميم قد يكون ناتجًا من تكيف الجسم مع عملية فقدان الوزن، إذ يتكيف الجسم مع التغيرات الجديدة التي طرأت عليه، ولذلك يحدث ثبات في الوزن

ما الحل مع ثبات الوزن بعد التكميم؟

يمكن الحد من احتمالات ثبات الوزن بعد عملية التكميم من خلال اتباع نظام غذائي مخصص بعد عمليات السمنة، والتحكم في مستوى النشاط البدني، وإجراء بعض التغييرات في نمط الحياة.

وتسهم النصائح التالية في الوقاية من مشكلة ثبات الوزن بعد التكميم:

  • اتباع نظام غذائي يركز على الألياف الغذائية والخضراوات والفواكه والحبوب الكاملة والبروتين.
  • تناول كميات البروتين التي يوصي بها الطبيب لما لها من أهمية في عملية فقدان الوزن.
  • تجنب الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية مثل الأطعمة المصنعة والمعلبة والوجبات السريعة.
  • الابتعاد عن المشروبات الغنية بالسعرات الحرارية، ومنها المشروبات الغازية والمشروبات السكرية.
  • الحرص على مضغ الطعام جيدًا قبل البلع.
  • زيادة مستوى النشاط البدني للتغلب على ثبات الوزن وحرق المزيد من السعرات الحرارية وكذلك الحفاظ على الكتلة العضلية.

ونكون بذلك استعرضنا معكم اسباب ثبات الوزن بعد التكميم وأوضحنا حل هذه المشكلة.

ندعوكم لتصفح مدونتنا الخاصة تحت إشراف الدكتور خالد الزهراني -افضل دكتور تكميم في السعودية-:

  • -استشاري جراحة السمنة والمناظير والجراحات العامة
  • -عضو الجمعية السعودية لطب وجراحة السمنة.
  • -عضو الاتحاد الدولي لجراحة السمنة اضطرابات التمثيل الغذائي (IFSO).
  • -عضو الرابطة الأوروبية لجراحة المناظير (EAES).
  • -عضو الجمعية البريطانية لجراحة السمنة والتمثيل الغذائي (BMOSS).