هل يُمكن اعادة عملية التكميم؟ إليكم الإجابة 

تُعدّ عملية التكميم أكثر عمليات إنقاص الوزن شيوعًا، وتهدف إلى استئصال 80% من حجم المعدة وترك جزء صغير منها، ما يُقلل من كمية الطعام التي يتناولها الفرد بعد إجرائها.

وتسهم عملية تكميم المعدة في فقدان حوالي 70% من وزن الجسم الزائد، لكن أحيانًا لا يحصل المرضى على نتائج مرضية في إثرها، فلا يفقدون الوزن الزائد أو تعود أوزانهم إلى سابق عهدها بعد العملية بمدة، لذا يتساءل هؤلاء المرضى هل يُمكن اعادة عملية التكميم؟ نُجيب عن هذا السؤال باستفاضة خلال سطور مقالنا اليوم.

تعرف على: شروط عملية التكميم

هل يمكن اعادة عملية التكميم؟

لا يمكن عمل عملية التكميم مرتين، فكما ذكرنا سابقًا يستأصل الطبيب جزءًا كبيرًا من حجم المعدة في أثناء العملية، ما يجعلها غير قادرة على تحمل عملية التكميم للمره الثانيه، الأمر الذي يُعرض حياة المريض للخطر إذا خضع لها رغمًا عن ذلك، ولكن ما زال هناك حلًا فعالًا للتخلص من السمنة المفرطة.

ما الحل الأمثل لعلاج السمنة بعد عملية التكميم؟

عملية تحويل مسار المعدة الحل الأمثل لخسارة الوزن الزائد بعد عملية التكميم، إذ تعمل على تقليل حجم المعدة من خلال توصيلها مع الأمعاء الدقيقة، وتُجري هذه العملية كالآتي: 

  • تخدير المريض تخديرًا كليًا.
  • صُنع عدة شقوق جراحية في البطن، لإدخال المنظار والأدوات الجراحية.
  • فصل الجزء العلوي من المعدة حتى يصير بحجم البيضة، ليستوعب كمية قليلة من الطعام.
  • توصيل الجزء العلوي من المعدة مع الجزء السفلي للأمعاء الدقيقة، ما يعني انتقال الطعام إلى الأمعاء مباشرةً متجاوزًا جزءًا كبيرًا منها، الأمر الذي يحد من امتصاص الطعام ويزيد معدل فقدان الوزن الزائد للجسم بمرور الوقت.

وللعلم تستغرق عملية تحويل مسار المعدة مدة تتراوح ما بين ساعتين إلى 4 ساعات، ثمَ يمكث المريض في المستشفى بعدها مدة يوم أو يومين تقريبًا، للاطمئنان على حالته الصحية.

ولتحقيق نتائج مرضية من العملية، ينبغي اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة بانتظام، كذلك يجب الحد من تناول الأطعمة المحتوية على نسب عالية من الدهون والمشروبات الغازية.

هل تُسبب عملية تحويل المسار مخاطر صحية للمريض؟

تُعدّ عملية تحويل المسار خيارًا فعالًا لمرضى السمنة الذين لم يحققوا أهدافهم في إنقاص الوزن بعد عملية التكميم، لكنها مثل أي إجراء جراحي تنطوي على بعض المخاطر الصحية، منها:

  • النزيف الشديد.
  • العدوى.
  • انسداد الأمعاء الدقيقة.
  • رد الفعل التحسسي تجاه مواد التخدير.
  • التهاب المعدة.
  • الفتق.

ولتفادي تلك المخاطر، ينبغي الخضوع للعملية مع طبيب مؤهل يمتلك الخبرة والكفاءة الكافية، كذلك يُفضل أن يكون على دراية بأحدث التقنيات المتعلقة بالعملية. إضافة إلى ذلك، يجب على المريض اتباع تعليمات الطبيب بعناية قبل وبعد العملية.

ومن أفضل الأطباء المتميزين في علاج السمنة الدكتور خالد الزهراني، استشاري جراحة السمنة والجهاز الهضمي العلوي وأستاذ الجراحة العامة وجراحة السمنة المساعد بكلية الطب، جامعة الطائف بالمملكة العربية السعودية.

إلى هنا تنتهي مقالة اليوم التي أجبنا خلالها عن السؤال الشائع لدى مرضى السمنة “هل يمكن اعادة عملية التكميم؟”.

إذا كنت ترغب في إنقاص وزنك بعد عملية التكميم بأمان والحصول على قوام جسم مثالي وجذاب كما تتمنى، فلا تنتظر وتواصل الآن مع عيادة الدكتور خالد الزهراني من خلال الأرقام الموضحة أدناه في موقعنا الإلكتروني او عبر الواتساب.

ويُمكنكم تصفح مدونتنا الطبية لمعرفة المزيد عن جراحات السمنة التي يُجريها الدكتور خالد الزهراني.