ما هو اقل وزن لعملية تكميم المعدة؟

تستدعي جراحات السمنة بمختلف أساليبها وجود شروط معينة في الخاضعين لها، أهمها الوزن ومؤشر كتلة الجسم الذي يشير إلى درجة السمنة التي يعاني منها الشخص، إذ عند الحديث عن تكميم المعدة لا بد أن تشغل الراغبون في الخضوع لها هي اقل وزن لعملية تكميم المعدة، والنتائج المتوقعة منها.

لهذا نتناول في سطور مقالنا هذا بعض المعلومات بخصوص الوزن المناسب للتكميم والنتائج المتوقعة من هذه العملية.

ما هو اقل وزن لعملية تكميم المعدة؟ 

قبل أن نجيب تفصيلًا عن سؤال “كم الوزن المناسب لعملية التكميم؟”، دعونا نتطرق قليلًا إلى الغرض من هذه العملية وآلية تطبيقها. 

تهدف عملية تكميم المعدة إلى تحفيز مرضى السمنة على تناول كميات أقل من الطعام خلال يومهم وبالتالي حل مشكلة ضعف الإرادة لديهم وفشل الالتزام بالأنظمة الغذائية الصحية، ويحدث ذلك من خلال قص وتصغير المعدة لتصبح في حجم الموزة، ليتبع مريض السمنة بعدها نظامًا غذائيًا يتناسب مع حجم المعدة الجديد، ويلجأ الجسم حينئذ لحرق الدهون المخزنة في الجسم للحصول على الطاقة اللازمة له.

أما بالنسبة إلى اقل وزن لعملية تكميم المعدة، فهذه التقنية مخُصصة للأوزان التي تتراوح من 100- 150 كيلو جرامًا وأكثر، لذلك إذا بلغ وزنك أقل من 100 كيلو جرامًا، فعادة ينصحك الطبيب بإحدى حلول السمنة الأقل تدخلًا مثل بالون المعدة أو الكبسولة الذكية.

هل من شروط أخرى لا بد من توفرها في الخاضعين لتكميم المعدة؟

لا بد من توفر شروط أخرى في الخاضعين لعملية تكميم المعدة، لعل أهمها:

  • مؤشر كتلة الجسم أكبر من 35 أو 40، وهي معادلة رياضية يُستدل عن طريقها على أي درجة من السمنة يعانيها المريض.
  • الإصابة بمضاعفات نتيجة السمنة المفرطة، مثل ارتفاع ضغط الدم ومرض السكري من النوع الثاني وحصوات المرارة وانقطاع النفس في أثناء النوم.
  • وجود محاولات سابقة مثبتة لخسارة الوزن بالأنظمة الغذائية الصحية دون نتائج تُذكر.
  • الاستمتاع بصحة جيدة للقلب والأوعية الدموية والرئة، لتحمل التخدير في أثناء العملية.
  • التمتع بمعدة وجهاز هضمي سليم خالٍ من أي قرح أو التهابات تتعارض مع إجراء العملية بأمان.

بتوفر هذه المعايير والخضوع إلى عملية تكميم المعدة على يد جراح متخصص ومتمرس في جراحات السمنة، يمكنك الحصول على أعلى نسب النجاح من هذه العملية والبدء في حياة جديدة أكثر حيوية ونشاطًا.

ما هي نسب النجاح المتوقعة لعملية تكميم المعدة؟

تبلغ نسب نجاح عملية تكميم المعدة في تغيير حياة كثير من مرضى السمنة نحو 80 -90%، فقد نجح معظم الخاضعين لها في فقدان نحو 60-70% من الوزن الزائد بعد مرور ما يقارب من سنة إلى سنتين بعد العملية.

وفي ختام حديثنا نوصيك عزيزي القارىء بتحري الدقة عند اختيار جراح السمنة، إذ يؤهلك من خلال خبرته ودراسته فحوصاتك إلى التقنية المناسبة لعلاج السمنة لديك، ومن هذا المنطلق دعنا نرشح لك أحد خبراء جراحات السمنة في مصر والسعودية، وهو الدكتور خالد الزهراني الذي يمتلك خبرة تفوق 12 عامًا في تكميم المعدة وتحويل المسار وغيرها من حلول السمنة المتطورة.

للاستفسار أو حجز موعد في عيادة الدكتور خالد، يمكنكم التواصل معنا من خلال الأرقام الموضحة في موقعنا الإلكتروني.