عملية بالون المعدة

السمنة هي آفة العصر، إذ صُنفت كمرض ينجم عنه أمراض أكثر خطورة تؤثر في جودة حياة المريض، ولا تقتصر فقط على شكل الجسم الجمالي. وأضحى الكثير ممن يعانون السمنة يجربون الوسائل التقليدية لفقدان الوزن، كاتباع الحميات الغذائية القاسية وممارسة التمارين الرياضة، وقد يجلؤون أيضًا إلى إجراء غير جراحي، مثل عملية بالون المعدة، وسنتعرف في هذا المقال على هذا الإجراء، ومن الأشخاص المرشحين له، وما يمكن توقعه قبله وبعده، وأهم التعليمات المتعلقة به، فتابع السطور الآتية.

للمزيد يمكنك الاطلاع علي: ما هي السمنة

ما هي عملية بالون المعدة؟

عملية بالون المعدة هي أحد الحلول غير الجراحية المقترحة لعلاج السمنة وفقدان الوزن في بضعة شهور فقط، وتتضمن إدخال بالون خاص مصنوع من مادة السيليكون، يملؤه الطبيب بمحلول ملحي بحيث يشغل حيّزًا كبيرًا في المعدة، ما يساعد في تقليل مقدار الوجبات التي يتناولها الفرد، ويجعل الفرد يشعر بالشبع سريعًا.
ويساهم ذلك في الحد من السعرات الحرارية الداخلة إلى الجسم، ما يعني انخفاض عدد السعرات الحرارية عن التي يحتاجها الجسم، وبالتالي يفقد المريض الوزن بصورة سريعة.

ما مقدار الوزن المفقود مع عملية البالون للتخسيس؟

يوضح الدكتور خالد الزهراني -استشاري جراحة السمنة والجهاز الهضمي العلوي بمستشفى السعودي الألماني بمكة المكرمة- أن بالون المعدة يساعد في فقدان ما بين 10 كليوجرامات إلى 20 كيلوجرامًا تقريبًا في بضعة أشهر.

ما الفرق بين بالون المعدة وكبسولة المعدة؟

يشير الدكتور خالد الزهراني إلى أن كبسولة المعدة الذكية هي نوع من أنواع بالون المعدة المستحدثة، فهي عبارة عن كبسولة متصلة بقسطرة، يبتلعها المريض بكوب من الماء بدلًا من إدخالها عن طريق المنظار كما في عملية بالون المعدة التقليدية، وتتميز بأنها لا تتطلب التخدير ولا تحتاج إلى المنظار لإزالتها.

للمزيد يمكنك الاطلاع علي: تجارب الكبسولة المبرمجة

مميزات عملية بالون المعدة

تتميز عملية البالون للتنحيف بأنها:

  • إجراء غير جراحي، فلا يحمل المخاطر المحتملة لجراحات السمنة.
  • يمكن العودة فيها عند الضرورة، إذ يمكنك زيارة الطبيب لإزالة البالون من معدتك في أي وقت.
  • فقدان عدة كيلوجرامات في فترة قصيرة.
  • تستغرق العملية فترة قصيرة من الوقت، ويمكنك العودة إلى منزلك في نفس اليوم.
  • تحسين جودة الحياة، إذ إن فقدان الوزن يساهم في تعزيز مستويات الطاقة لديك، وكذلك الحد من آلام الركبة والظهر، وتعزيز الحركة، وتقليل خطر الإصابة بالأمراض المصاحبة للسمنة.

دواعي اللجوء لعملية بالون المعدة

قد يصعب على بعض الأشخاص فقدان الوزن عن طريق الحمية القاسية وممارسة الرياضة بصفة منتظمة، ويرجع ذلك إلى حدوث تغيرات في الجسم للتكيف مع كميات الطعام المهولة التي يتم تناولها، ويعد تمدد حجم المعدة كي تسع كمية أكبر من الطعام من أهم هذه التغيرات. ومن هنا نشأت فكرة علاجات السمنة المختلفة، إذ تعتمد على تقليل سعة المعدة حتى لا تستوعب كمية كبيرة من الطعام.

ويبحث الكثير من مرضى السمنة عن بدائل غير جراحية لعمليات التكميم أو تحويل المسار -أشهر جراحات السمنة-، وهو ما يجعلهم يستشيرون الأطباء بشأن عملية البالون للتخسيس وعن مميزاتها التي وضّحناها في الفقرة السابقة.

من هم المرشحون لعملية بالون المعدة؟

لا تعد عملية البالون للتخسيس مناسبة لكل من يعانون السمنة، إذ توجد شروط معينة لهذه العملية، ويخضع المريض للعديد من الفحوصات أولًا قبل الخضوع للإجراء، وتتضمن الشروط ما يلي:

  • يتراوح مؤشر كتلة الجسم للمريض ما بين 30 و 40.
  • لم يسبق له الخضوع لعمليات جراحية في المعدة أو المريء.
  • يكون على استعداد للالتزام بنمط الحياة الجديد واتباع النظام الغذائي الموصوف، والمتابعة بصفة دورية مع الطبيب.

وفيما يلي الحالات غير المرشحة مطلقًا للعملية:

  • مرضى قرحة المعدة أو الاثني عشر.
  • مرضى الكبد.
  • من يعانون مشكلة فتق الحجاب الحاجز.
  • من يعانون مشكلات في تجلط الدم.

خطوات عملية البالون للتنحيف

تجرى عملية بالون المعدة في عيادة الطبيب عن طريق المنظار تحت تأثير المهدئات البسيطة، وتستغرق العملية نصف ساعة تقريبًا، ويمكنك العودة إلى المنزل بعد نحو ساعة أو ساعتين، وتتضمن خطواتها ما يلي:

  • قد يعطيك الطبيب دواءًا مضاد للقيء والغثيان.
  • يُدخل الطبيب البالون المثبت في طرف قسطرة رفيعة إلى المعدة عن طريق الحلق.
  • يتم إدخال منظار المعدة مع القسطرة، حيث يسمح له برؤية البالون في جوف المريض.
  • يملأ الطبيب البالون بمحلول ملحي بكمية مناسبة.

تحضيرات ما قبل الإجراء

توجد بعض التحضيرات الهامة قبل عملية بالون المعدة، ومنها:

  • تقييم الحالة الصحية للمريض لمعرفة ما إذا كان مرشحًا للإجراء، إذ يخضع لبعض الفحوصات، مثل فحوصات الدم.
  • يحتاج المريض لاتباع نظام غذائي معين وممارسة الرياضة، والامتناع عن بعض الأطعمة.
  • يجب إخبار الطبيب بالتاريخ الدوائي بالكامل بما فيها الأدوية غير الموصوفة بروشتة طبية.
  • يجب تناول الأطعمة السائلة فقط في اليوم الذي يسبق الإجراء.

ما يمكنك توقعه بعد الإجراء

ستحتاج المعدة بعض الوقت كي تتكيف مع البالون الجديد الموجود داخلها، لذلك لن تعود إلى تناول وجباتك الغذائية العادية مباشرة، بل ستبدأ في تناول الأطعمة السائلة أولًا، ثم الوجبات اللينة، وبعدها الوجبات الصلبة العادية بكميات محددة من قبل أخصائي التغذية، وينبغي المتابعة المستمرة لتحديد مقدار الوزن الذي فقدته، أو إجراء التعديلات اللازمة لتحقيق الهدف المنشود.

وفي الختام، يشير الدكتور خالد الزهراني إلى أن النتيجة النهائية تعتمد على مدى التزام المريض وحرصه على تغيير نمط حياته، وأن الإجراء ما هو إلا خطوة أولى نحو حياة صحية خالية من السمنة ومشكلاتها، فلا تدعها تعيقك عن عيش حياة أفضل وتواصل معنا عبر الأرقام الموضحة في موقعنا الإلكتروني للحصول على الاستشارة.