خطوات ‏التحضير لعملية التكميم

اشتهرت عملية تكميم المعدة في السنوات الأخيرة، وهي علاج فعال للتخلص من السمنة، لكن هل هي مناسبة لكل الأشخاص؟ وما هي خطوات التحضير لعملية التكميم؟ وكيف ستكون النتائج بعدها؟ نجيبك الآن عن كل هذه الأسئلة بالتفصيل.

نبذة مختصرة عن فوائد عملية التكميم

إن الغرض من عملية التكميم ليس فقدان الوزن فحسب، بل حماية المريض من الإصابة بالعديد من الأمراض في المستقبل، وتحسين الصحة العامة إذا كان يعاني من بعضها بالفعل نتيجة زيادة الوزن، وأهم هذه الأمراض:

  • أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • زيادة نسبة الكوليسترول في الدم. 
  • داء السكري من النوع الثاني.
  • آلام المفاصل وهشاشة العظام.
  • انقطاع النفس في أثناء النوم.
  • السكتة الدماغية.

الحالات المناسبة للخضوع لعملية التكميم

تهدف العملية إلى تصغير حجم المعدة، وبذلك يشعر مُصاب السمنة بالشبع بعد تناول كميات قليلة من الأطعمة، إضافة إلى إزالة الجزء المسؤول عن إفراز هرمون الجوع، فتقل الحاجة إلى تناول المزيد من الأطعمة على مدار اليوم.

تعد هذه الجراحة غير مناسبة لكل الأشخاص، لكنها الحل الأمثل في الحالات التالية:

  • المعاناة من السمنة الشديدة، وزيادة مؤشر كتلة الجسم عن 40 وما فوق، لكن قد يجريها الطبيب إذا كان مؤشر كتلة الجسم 35 في حالة معاناة المريض من أحد الأمراض المرتبطة بالسمنة.
  • اتباع المريض لخطة إنقاص الوزن تحت إشراف طبي لمدة 3-6 أشهر، لكن دون جدوى.
  • استعداد المريض لتغيير نمط حياته بعد العملية، والالتزام بالنظام الغذائي الذي يضعه الطبيب بعدها.

إقرأ أيضا: شروط عملية التكميم

خطوات ‏التحضير لعملية التكميم

يستدعي إجراء التدخلات الجراحية الاستعداد المسبق، ويتضمن التحضير لعملية التكميم ما يلي:

  • إخبار الطبيب عن جميع الأدوية والمكملات الغذائية التي يتناولها المريض، فقد يلجأ للتعديل عليها أو طلب التوقف عن بعضها لفترة قبل الجراحة.
  • الإقلاع عن التدخين لمدة شهر أو أكثر قبل موعد العملية.
  • اتباع نظام غذائي قبل الجراحة بأسبوعين وفقًا لإرشادات الطبيب، وذلك لفقدان نسبة من الدهون المتراكمة في الكبد والبطن مما يجعل العملية أكثر أمانًا.
  • التوقف عن تناول أي أطعمة أو مشروبات لمدة 12 ساعة قبل الجراحة؛ لتصبح المعدة فارغة تمامًا فوجود أي بقايا للأطعمة أو السوائل قد ينتج عنه مضاعفات صحية لا داعي لها.

ماذا يحدث خلال العملية؟

بعد التعرف على كيفية التحضير لعملية التكميم نتطرق الآن إلى خطواتها…

يخضع المريض للتخدير، ويقوم الطبيب بالآتي:

  • يُجري شقًا كبيرًا في البطن في حالة إجراء الجراحة التقليدية المفتوحة، أو يفتح شقوقًا صغيرة للغاية إذا كانت الجراحة بالمنظار.
  • يضُخ غاز ثاني أكسيد الكربون داخل البطن؛ لتوسيع مجال الرؤية عند استخدام المنظار.
  • يستخدم جهاز تدبيس؛ لعمل أنبوب صغير في المعدة يشبه الموزة، ويزيل ما تبقى من المعدة.

تحتفظ المعدة بعد العملية بخُمس كمية الأطعمة والمشروبات التي كانت تستوعبه قبل الجراحة، ما يحد من كمية السعرات الحرارية التي قد تُخزن في الجسم في صورة دهون زائدة.

النظام الغذائي بعد العملية

لتحقيق النتيجة المرجوة من العملية وتجنب مُضاعفاتها، وخسارة الوزن الزائد في أسرع وقت ممكن، ينبغي للمريض الالتزام ب نظام غذائي بعد عملية التكميم بعد الجراحة: 

  • تناول السوائل فقط وبدون سكر لمدة أسبوع.
  • البدء بتناول الأطعمة المهروسة لمدة 3 أسابيع.
  • تناول الأطعمة المعتادة بعد 4 أسابيع وفقًا لإرشادات الطبيب.
  • استخدام الفيتامينات والمكملات الغذائية الغنية بالكالسيوم، كما يأخذ المريض حقنة فيتامين ب 12 مرة كل شهر مدى الحياة.

ما النتائج المتوقعة بعد عملية التكميم؟

ينتج عن عملية تكميم المعدة فقدان الوزن على المدى الطويل، إذ يخسر المريض ما يعادل 60% من وزنه خلال عامين، لكن يشترط الالتزام بالنظام الغذائي الذي يصفه الطبيب بدقة.

تساهم العملية أيضًا في زيادة القدرة على ممارسة الأنشطة اليومية، كما تعطي المريض المظهر الذي طالما حلم به، وبالتالي فإنها مفيدة للصحة الجسدية والنفسية معًا مما يرفع من جودة الحياة.

وفي النهاية بعد توضيح طرق الاستعداد لعملية التكميم ندعوكم للتواصل مع الدكتور خالد الزهراني -استشاري جراحات السمنة والجهاز الهضمي العلوي- عبر الأرقام الموضحة على الموقع الإلكتروني للإجابة عن أي أسئلة أو استفسارات لديكم.