ما العلاقة بين الغدة الدرقية الخاملة وزيادة الوزن؟

تخيل أنك تحاول قيادة سيارة بقوة محرك ضعيفة، أو تحاول تشغيل حاسوب ذي سرعة بطيئة، هذا هو ما يمر به الجسم في حالة الإصابة بخمول الغدة الدرقية، فتلك المشكلة تسبب إرهاقًا بدنيًا وصعوبةً في التركيز، وتؤدي إلى زيادة وزن الجسم.. فما العلاقة بين الغدة الدرقية الخاملة وزيادة الوزن؟

في هذا المقال نصحبكم في رحلة لاكتشاف معاناة مرضى خمول الغدة الدرقية في فقدان الوزن، ونوضح التحديات الشاقة التي يواجهونها من أجل الوصول إلى الوزن المثالي، ونستعرض أفضل الوسائل العلاجية للتخلص من تلك المشكلة.

نبذة تعريفية حول الغدة الدرقية

لكي يتسنى لنا معرفة العلاقة بين الغدة الدرقية الخاملة وزيادة الوزن، من الضروري أن نتعرف أولًا إلى الطبيعة التشريحية لتلك الغدة الصغيرة، ودورها في عمليات الجسم الحيوية.

الغدة الدرقية غدة صغيرة ذات شكل تشريحي يشبه الفراشة، وهي تقع في الجانب الأمامي للعنق أسفل الحنجرة، وتعد جزءًا من غدد الجسم الصماء.

وتنتج الغدة الدرقية هرمون “ثيروكسين” وهرمون “ثلاثي يودوثيرونين” اللذين يؤديان وظائف عدة في الجسم، على رأسها التحكم في عملية حرق الدهون وتخزينها.

وكي تعمل الغدة الدرقية بطريقة صحيحة، تفرز الغدة النخامية بالمخ الهرمون المحفز للغدة الدرقية “TSH”، ويتحكم هذا الهرمون في إفراز هرمونات الغدة الدرقية.

ونستنتج مما سبق أن أي خلل يصيب آلية عمل الغدة الدرقية أو الغدة النخامية يُمكن أن يتسبب في اضطراب عمليات الحرق، بغض النظر عن كميات السعرات الحرارية التي يتناولها المُصاب، بالتالي يمكن القول إن هناك علاقة وطيدة بين خمول أو نشاط الغدة الدرقية والوزن.

ما العلاقة بين الغدة الدرقية الخاملة وزيادة الوزن؟

تلعب الغدة الدرقية دورًا هامًا في تنظيم عملية الأيض في الجسم، ونعني بذلك تنظيم العمليات الكيميائية التي تتضمن تحويل الطعام إلى طاقة تساعد أعضاء الجسم على أداء وظائفها طبيعيًا، مثل التنفس، والإخراج، وضخ القلب للدم.

ويطلق الأطباء على مشكلة انخفاض معدل إفراز الهرمونات الدرقية “ثيروكسين” (T4) و”ثلاثي يودوثيرونين” (T3) اسم خمول (قصور) الغدة الدرقية، وهي مشكلة تؤدي إلى بطء عملية حرق السعرات الحرارية، بالتالي تتراكم الدهون بسهولة في الجسم، ما قد يسبب الإصابة بالسمنة.

ويمكننا تعريف السمنة بأنها تراكم غير طبيعي للدهون، أو تخطي مؤشر كتلة الجسم حاجز 30 (مؤشر كتلة الجسم هو ناتج قسمة الوزن بالكيلوجرام على مربع الطول بالمتر).

وقد يسبب خمول الغدة الدرقية معاناة المرضى زيادة الوزن رغم اتباعهم برامج الحمية الغذائية وممارسة الرياضة، وقد يعانون الاكتئاب أيضًا.

ما أعراض الغدة الدرقية الخاملة؟

قد يسبب خمول الغدة الدرقية (Hypothyroidism) ظهور أعراض عدة تتطور ببطء مع مرور الوقت، وتشمل ما يلي:

  • الشعور بالإرهاق والتعب، حتى بعد النوم ساعات طويلة.
  • زيادة الوزن غير المبررة، فخمول الغدة الدرقية أحد أشهر أسباب السمنة.
  • الحساسية المفرطة للبرودة وصعوبة تحملها.
  • جفاف الجلد وخشونته وتشققه.
  • تقصف الشعر وتساقطه أكثر من المعدل الطبيعي.
  • تورم الوجه والجفون بسبب احتباس السوائل.
  • صعوبة التركيز، ومعاناة التقلبات المزاجية والاكتئاب.
  • الاضطرابات الهضمية، مثل الإمساك والانتفاخ والغازات.
  • ضعف العضلات.
  • اضطراب مواعيد الدورة الشهرية لدى السيدات.

كيفية علاج مشكلة الغدة الدرقية الخاملة؟

يكمن علاج قصور الغدة الدرقية في تعويض نقص هرموناتها، من خلال تناول عقاقير الهرمونات الدرقية البديلة التي تساعد على استعادة مستويات تلك الهرمونات الطبيعية في الجسم، ويترأس كل من “التيروكسين” و”ليفوثيروكسين” الأدوية الأكثر استخدامًا لعلاج تلك الحالة.

ويُنصح بتناول جرعات هرمون “ثيروكسين” البديل في موعدها تبعًا لتعليمات الطبيب على معدة فارغة صباحًا، ومن الضروري إجراء كافة الفحوصات الدورية للتأكد من تحسن الحالة واعتدال مستوى الهرمونات مع مرور الوقت.

كذلك لا ينبغي أن نغفل ضرورة الاستمرار في اتباع الحمية الغذائية الصحية، فبمجرد أن تستقر آلية إفراز الهرمونات الدرقية في الجسم، فسوف يلاحظ المريض فقدان وزنه الزائد تدريجيًا.

نبذة عن رجيم الغدة الدرقية الخاملة

أوضحنا أنفًا العلاقة بين الغدة الدرقية الخاملة وزيادة الوزن، وفي هذا الصدد نشير إلى ضرورة اتباع حمية غذائية متوازنة، إلى جانب الالتزام بتناول عقاقير الهرمونات البديلة، وذلك من أجل إنقاص الوزن الزائد.

ويمكن أن تشمل تلك الحمية الغذائية الأطعمة التي تحتوي على:

  • اليود، مثل الأسماك البحرية، منها السلمون والتونة.
  • السيلينيوم الذي يلعب دورًا مهمًا في دعم وظيفة الغدة الدرقية، وهو موجود في الكاجو والسمسم والدجاج.
  • الألياف التي تساعد على تعزيز الهضم والشعور بالشبع، وهي موجودة في السبانخ والكرنب، والفواكه كالتفاح والبرتقال، والحبوب الكاملة مثل الشوفان والأرز البني.

وتتضمن أهم نصائح تعزز فقدان الوزن في أثناء الإصابة بخمول الغدة الدرقية:

  • تناول عدة وجبات صغيرة الحجم على مدار اليوم، للحفاظ على مستويات سكر الدم.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام لتحسين معدلات الحرق، وتشمل المشي والسباحة.
  • الحد من استهلاك الكافيين الموجود في القهوة والشاي والمشروبات الغازية، وخفض معدل تناول الأطعمة الغنية بالجلوتين، مثل القمح والشعير.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا بعنوان “العلاقة بين الغدة الدرقية الخاملة وزيادة الوزن”. لحجز موعد مع الدكتور خالد الزهراني -استشاري جراحات السمنة المفرطة-    افضل دكتور تخسيس في السعودية يمكنكم التواصل معنا من خلال الأرقام الموضحة بموقعنا الإلكتروني

عزيزي القارئ ننصحكم بالاطلاع علي: تجربتي مع تحويل المسار الكلاسيكي

الكبسوله المبرمجه للتخسيس

تجربتي مع الكبسولة المبرمجة