الفرق بين التكميم وتحويل المسار:أيهما أفضل؟

في ظل رحلة البحث عن الجسم المثالي والوصول إلى الشكل الذي يعيد الثقة بالذات إلى مصابي السمنة، قد يواجه هؤلاء الأشخاص رحلة شاقة في اتباع أنظمة الدايت التي دائمًا ما تبوء بالفشل، ناهيك عن محاولات ممارسة الرياضة التي دائمًا ما يعيقها الاستمرارية بسبب الإجهاد الناتج عن زيادة كتلة الجسم التي بدورها قد تؤلم العضلات والمفاصل.

تظل معاناة هؤلاء قائمة إلى حين العزم على الخضوع لإحدى جراحات السمنة. ومن بين الخيارات الجراحية المتاحة كانت تكميم المعدة وتحويل المسار هما الجراحتين الأكثر رواجًا.

ما هو الفرق بين التكميم وتحويل المسار وتُرى أيهما أفضل؟ هيا بنا نتعرف معًا على الإجابة في سطور هذا المقال.

ما هو الهدف من الخضوع إلى جراحات السمنة؟

قبل أن نتطرق إلى الفرق بين التكميم وتحويل المسار ونتناقش في تفاصيلهما، من الضروري أن نفهم معًا ما هدف تلك الجراحات، ولما أصبحت حديث الساعة.

من بين مميزات عصرنا الحالي هو أن مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي أصبحوا يولون اهتمامًا غير مسبوق بالذهاب إلى صالات الجيم والالتزام بالحميات الغذائية بهدف الحصول على جسم مشدود ورشيق، وهو ما دفع مصابي السمنة أيضًا للبحث عن حلٍ جذري يخلصهم من تلك المعاناة حتى يواكبوا من حولهم.

لذا فالهدف الرئيسي من إجراء جراحات السمنة هو فقدان الوزن والحصول على مظهر متناسق. ولكن بالإضافة إلى فقدان الوزن، تهدف جراحات السمنة إلى تحسين عدة جوانب صحية تشمل الآتي:

  • السيطرة على الأمراض المزمنة، مثل: ارتفاع ضغط الدم والكولسترول وعلاج مقاومة الأنسولين.
  • الحد من خطورة الأمراض القلبية والسكتات الدماغية.
  • تحسين جودة الحياة لهؤلاء الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة التي تفرض عليهم قيودًا في الحركة والنشاط.

الفرق بين التكميم وتحويل المسار: المرشحون للإجراء

تُرشح تقنية تحويل المسار لمرضى السكري وذلك لأن الجراحة تساهم في تغيير آلية إفراز الهرمونات المسؤولة عن الشبع والجوع في الجسم، الأمر الذي يساهم في تنظيم إنتاج هرمون الأنسولين، وبالتالي تحسين القدرة على السيطرة على الشهية ونهم السكريات.
أو في حالة وجود ارتجاع شديد في المرىء أو فتق في المعدة حجمه يفوق 4 سم.

من ناحية أخرى، تناسب عملية التكميم الأشخاص الذين يعانون من سمنة مفرطة ولكن ليس لديهم أي مشاكل صحية مرتبطة بالسمنة مثل السكري أو ارتفاع ضغط الدم.

للمزيد يمكنك الاطلاع علي: افضل دكتور تكميم في السعودية

الفرق بين التكميم وتحويل المسار: طبيعة الإجراء الجراحي

يظهر الفرق بين التكميم وتحويل المسار في طبيعة الإجراء الجراحي وكيفية تأثيره على فقدان الوزن على النحو التالي:

تكميم المعدة (Gastric Sleeve):

عملية التكميم بالمنظار هي إجراء جراحي يهدف إلى تصغير حجم المعدة، وذلك من خلال إزالة أكثر من 75% من حجمها، وترك جزء صغير الحجم أنبوبي الشكل، الأمر الذي يؤدي إلى تقليل القدرة الاستيعابية للمعدة، وبالتالي تقليل الشهية وتحفيز الشبع السريع، وبذلك يحدث تدرج في فقدان الوزن إلى أن يصل المريض إلى الوزن المثالي الذي يحلم به.

تحويل المسار (Gastric Bypass):

أما عن عملية تحويل المسار فهي إجراء جراحي يتضمن قص جزء من المعدة، ومن ثم صنع جيب صغير في المعدة يتصل مباشرة بالأمعاء الدقيقة لتقليل معدل امتصاص الطعام في الجسم.

تعمل هذه الجراحة على تقليل كمية الطعام، وبالتالي تقليل معدل امتصاص السعرات الحرارية، الأمر الذي يؤدي إلى فقدان الوزن بسهولة.

الفرق بين التكميم وتحويل المسار: فحوصات ما قبل العملية

يتضمن الفرق بين تكميم المعدة وتحويل المسار أيضًا الفحوصات والتقييمات التي تُجرى قبل الجراحة، إذ توجد بعض الفحوصات المشتركة وأُخرى خاصة بعملية دون الأخرى.

الفحوصات المشتركة:

  • تقييم الحالة الصحية العامة للمريض.
  • قياس مؤشر كتلة الجسم (BMI).
  • فحوصات الدم لتقييم صحة الكبد وسلامة الكلى ووظائف القلب.
  • قياس مستوى السكر والدهون والكولسترول.

الفحوصات الخاصة بتكميم المعدة

يتم إجراء الفحوصات الطبية باستخدام الأشعة ومنظار المعدة بهدف تقييم حجم المعدة والتحقق من عدم وجود مشكلات صحية أخرى.

الفحوصات الخاصة بتحويل المسار

تقييم امتصاص العناصر الغذائية والفيتامينات في الأمعاء الدقيقة ومعرفة مدى تأثر الجسم بعد العملية، وذلك بهدف معرفة جرعات الفيتامينات المطلوبة بعد الجراحة.

الفرق بين تكميم المعدة وتحويل المسار: فترة التعافي

عملية تكميم المعدة عادة ما تتميز بفترة استشفاء أقصر بالمقارنة بتحويل المسار، وذلك لأن عملية تحويل المسار أعقد من حيث التفاصيل، الأمر الذي يجعل مدة الاستشفاء أطول.

الفرق بين التكميم وتحويل المسار: معدل خسارة الوزن

تعد عملية تحويل المسار هي الأسرع في معدلات فقدان الوزن مقارنةً بعملية تكميم المعدة، إذ يمر الطعام في المعدة وجزء صغير من الأمعاء الدقيقة، الأمر الذي يقلل من امتصاص العناصر الغذائية والسعرات الحرارية. وبالتالي، يكون معدل فقدان الوزن بعد تحويل المسار عادة أعلى مقارنة بتكميم المعدة، إذ يصل إلى 70-80% من الوزن الزائد خلال السنتين الأوليين بعد الجراحة، الأمر الذي يدفع البعض إلى الخضوع لـ عملية تحويل المسار بعد التكميم.

ولكن يبقى السؤال هنا هل يرجع الوزن بعد تحويل المسار؟

بعد إجراء عملية تحويل المسار بعد التكميم يمكن أن تحدث بالتأكيد زيادة في الوزن بعد فترة من الزمن إن لم يتم الالتزام بنمط حياة صحي وتغذية متوازنة بعد الجراحة، ولذلك فإن الالتزام بالأطعمة الصحية بعد تحويل المسار أمر حاسم للحفاظ على نتائج فقدان الوزن بعد العملية.

لهذا يتضح أن عملية تحويل المسار هي الأكثر فعالية، ولكن الأمر يعتمد في الأساس على نتائج الفحوصات الخاصة بمريض السمنة ورأي طبيبه المعالج.

عزيزي القارئ ننصحكم بالاطلاع علي: تجربتي مع تكميم المعدة بالمنظار 

عملية تحويل المسار الكلاسيكي