عملية التكميم بالمنظار

تستمر جراحات السمنة في التطور عبر السنوات، فهي جراحات فعالة تسهم في إنقاص الوزن لهؤلاء ممن فشلوا في اتباع كافة وسائل التخسيس التقليدية المتمثلة في الحميات الغذائية والتمارين الرياضية.

فيما يلي نتعرف على مختلف أنواع عملية التكميم بالمنظار التي يُجريها الدكتور خالد الزهراني، ونلقي الضوء على أحدث التطورات بتقنيات إجراء تلك الجراحة.

ما هو تكميم المعدة بالمنظار؟ وما أنواعه؟

ماهو التكميم؟ عملية التكميم إجراء جراحي يتم اللجوء إليه للمساعدة على إنقاص الوزن الزائد، وتنقسم تلك العملية إلى عدة أنواع طبقًا لطريقة إجرائها:

تكميم المعدة الكلاسيكي (التقليدي)

في هذا الإجراء يتم إزالة نحو 75 % من إجمالي حجم المعدة شاملة الجزء المسؤول عن إفراز هرمون الجريلين (هرمون الجوع)، الأمر الذي يساعد على التقليل من معدل الطعام اليومي، بالإضافة إلى سرعة الشعور بالامتلاء فورًا عقب تناول كمية صغيرة من الطعام.

إقرأ المزيد: فوائد تكميم المعدة

تكميم المعدة بالتغليف الكيميائي

أحدث تكميم المعدة المتطور (التكميم بالتغليف الكيميائي) ثورة في مجال جراحة السمنة، وأصبح بديلاً أكثر أمانًا وفعالية عن عملية تكميم المعدة التقليدية، وذلك لأنه يقلل من خطر حدوث بعض المضاعفات مثل النزيف والتسريب، ويعزز من سرعة التعافي.

تتضمن عملية تكميم المعدة بالمنظار بواسطة التغليف الكيميائي نفس خطوات تكميم المعدة التقليدي، إذ يتم قص جزء من المعدة (75-80٪ من إجمالي حجمها الأصلي،) باستخدام الأدوات الجراحية الدقيقة وبمساعدة المناظير، ولكن الخطوة الإضافية التي تعتمد عليها تلك العملية هي استخدام طبقة غراء كيميائية لإغلاق أنسجة المعدة.

المواد المستخدمة في عملية التكميم بالتغليف الكيميائي

تُعد مادة السيانو أكريليت إحدى أنواع المواد اللاصقة المستخدمة في العديد من الإجراءات الطبية منها التكميم بالتغليف الكيميائي، وتُعرف بالعديد من المميزات التي تشمل ما يلي:

  • آمنة ولا تتفاعل مع باقي أنسجة الجسم.
  • تعمل كداعم لمنطقة الجرح، الأمر الذي يقوي من الأنسجة المحيطة.
  • تجف سريعًا خلال مدة لا تتعدى ثلاث ثوان، مما يجعلها وسيلة فعالة لإيقاف النزيف في أثناء العملية.
  • سهلة الاستخدام ولا تتطلب أي معدات أو أدوات طبية إضافية.
  • تمنع المضاعفات وتعزز من سرعة الشفاء.
  • ثبتت فعاليتها من خلال الأبحاث الطبية والعديد من الدراسات العملية في إنهاء معاناة التسريب بعد عمليات التكميم.

خطوات إجراء عملية التكميم بالتغليف الكيميائي

تُجرى عملية التكميم بالمنظار بواسطة التغليف الكيميائي من خلال الآتي:

  • تخدير المريض كليًا.
  • إدخال إبرة رفيعة في تجويف البطن لملئه بالغاز، ما يساعد على رفع سقف البطن، والحصول على رؤية أوضح لأنسجة المعدة.
  • صُنع شقوق صغيرة كل منها لا يتجاوز 2 سم، وذلك لإدخال المنظار المزود بكاميرا لرؤية الأعضاء الداخلية للجهاز الهضمي بوضوح.
  • قص المعدة وتدبيسها.
  • إجراء اختبار التسريب للتأكد من عدم تسرّب محتويات المعدة، ومن ثم وضع طبقة من مادة السيانو أكريليت حول دبابيس المعدة. تتميز تلك المادة اللاصقة بسرعة الجفاف خلال مدة لا تتعدى ثلاث ثوان، الأمر الذي يساهم في إيقاف النزيف في أثناء الجراحة، ومنع التسرب نهائيًا.

مميزات عملية التكميم بالتغليف الكيميائي

للتكميم بالتغليف الكيميائي مزايا عديدة مقارنة بعملية تكميم المعدة التقليدية. تتمثل هذه المزايا في الآتي:

  • التقليل من وقت العملية المستهلك في منع النزيف مما يجعلها خيارًا مفضلًا للأطباء.
  • توفير طبقة عازلة تحمي وتدعم فتحات الجراحة ضد أي ضغط داخل المعدة، الأمر الذي يقلل من فرص التسرب.
  • الحد من احتمالية التواء المعدة والمضاعفات التي يمكن أن تتبع العملية، مثل ارتجاع المريء والقيء المستمر.

بالإضافة إلى ذلك، يُعد تكميم المعدة بالتغليف الكيميائي أيضًا خيارًا آمنًا للمرضى الذين يعانون من الخضوع لعملية التكميم التقليدية. على سبيل المثال، قد لا يتمكن المرضى الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة من تحمل عواقب جراحة التكميم التقليدية بسبب زيادة معدلات خطر الإصابة بالعدوى.

عملية التكميم الدقيق

إن عملية التكميم الدقيق تُجرى بنفس طريقة عملية تكميم المعدة بالمنظار التقليدية، وهي إحدى جراحات إنقاص الوزن التي تتضمن إزالة جزء من المعدة باستخدام أدوات جراحية دقيقة للغاية بسُمك لا يتجاوز 3 مم، بجانب صنع فتحة واحدة لإدخال الدباسة، الأمر الذي يجعل الإجراء أكثر دقة.

مميزات عملية التكميم الدقيق

  • تقليل الندبات
    يتم إجراء جراحة التكميم الدقيق من خلال شقوق صغيرة، الأمر الذي يساعد على عدم تكوّن ندبات بعد الجراحة.
  • قصر فترة التعافي
    عادةً ما تؤدي الشقوق الأصغر إلى تقليل معدلات الالتهابات التي يتعرض لها الجسم في أثناء الإجراء، الأمر الذي يساعد على سرعة التعافي وعودة المريض إلى أنشطته الطبيعية.
  • انخفاض خطر حدوث مضاعفات

ترتبط جراحة التكميم الدقيق بانخفاض خطر حدوث مضاعفات مثل العدوى والنزيف والمضاعفات الجراحية الأخرى.

  • عدم الحاجة إلى الإقامة في المستشفى

يمكن للمريض الخروج في نفس اليوم وعدم الحاجة إلى الإقامة في المستشفى، وذلك لصغر حجم الفتحات وعدم الحاجة إلى مراقبتها باستمرار.

للمزيد يمكنكم الاطلاع علي: تجربتي مع تكميم المعدة بالمنظار

عملية تكميم المعدة المعدل

التكميم المعدل يُعد من أحدث الوسائل الطبية المتبعة في عملية التكميم. ينطوي الإجراء على وضع حلقة سيليكون حول الجزء المتبقي من المعدة، الأمر الذي يمنع تمدد المعدة مجددًا بعد العملية.

خطوات إجراء عملية التكميم المعدل

  • تخدير مريض السمنة.
  • صُنع 4 شقوق أعلى البطن لإدخال المنظار.
  • إدخال المنظار المزود بكاميرا إلى المعدة وذلك لرؤية تفاصيل الأنسجة بوضوح على المونيتور.
  • قص جزء من المعدة يتراوح بين 70 إلى 80% من إجمالي حجمها.
  • تدبيس الجزء المتبقي على شكل أنبوب طويل.
  • وضع الحلقة السيلكون حول المعدة ، وذلك لمنع تمددها من جديد.
  • تدبيس المعدة بدبابيس محكمة الغلق.

مميزات عملية التكميم المعدل

تتسم عملية التكميم المعدل بالعديد من المزايا، تشمل:

  • التخلص من السمنة نهائيًا وعدم تمدد المعدة مرة أخرى، وذلك بفضل الحلقة الموضوعة حول المعدة عقب الانتهاء من عملية التكميم.
  • عدم تعرض المريض للفتق بعد عملية التكميم.
  • التخلص من الشعور بالجوع نهائيًا وذلك بفضل استئصال الجزء المسؤول عن إفراز هرمون الجوع (الجريلين).

معايير ترشيح المرضى لعمليات التكميم

ينبغي التأكد من استيفاء معايير محددة في الأشخاص المقبلة على عملية التكميم. تلك المعايير هي:

  • أن يكون مؤشر كتلة الجسم (BMI) 40 أو أعلى.
  • أن يعاني المرضى مشكلات صحية مرتبطة بالسمنة، مثل: داء السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو توقف التنفس في أثناء النوم.
  • ألا تزيد أعمار المرشحين عن 65 عامًا، وأن يكون ليس لديهم أي مشكلات صحية قد تزيد من مخاطر الجراحة مثل: أورام الجهاز الهضمي.

الاستعدادات اللازمة ما قبل كافة أنواع عمليات التكميم

تُجرى بعض الاستعدادات قبل الخضوع إلى عمليات التكميم هذه الاستعدادات مهمة لضمان استعداد المرضى جسديًا ونفسيًا للإجراء والحصول على أفضل النتائج الممكنة. تتمثل تلك الخطوات فيما يلي:

  • المتابعات الدورية في العيادة قبل عملية التكميم بالمنظار، والاستفسار عن كافة المعلومات مع الجراح، ومعرفة أهم الإرشادات حول التغييرات اللازمة بعد الجراحة، بالإضافة إلى مناقشة نتائج ما بعد العملية التي بدورها تُشجع المريض المقبل على الجراحة.
  • اتباع نظام غذائي محدد لعدة أسابيع قبل عملية التكميم الدقيق، وذلك بهدف تحضير الجسم وطرد أي سموم إلى الخارج وجعل الجراحة أكثر أمانًا. يشتمل ذلك النظام الغذائي عادةً على وجبات عالية البروتين ومنخفضة الكربوهيدرات وقليلة الدهون.
  • الإقلاع عن التدخين لعدة أسابيع قبل عملية التكميم بالمنظار، لأن التدخين يزيد من خطر حدوث المضاعفات في أثناء الجراحة وبعدها.
  • عدم تناول أي أدوية قبل عملية التكميم المعدل دون استشارة الطبيب، والتوقف عن تناول أدوية السيولة، وذلك لتفادي حدوث نزيف في أثناء العملية -لا قدر الله-.

الفحوصات اللازمة قبل عملية التكميم

تُعد الفحوصات الطبية جزءًا مهمًا من الاستعدادات التي تسبق عملية التكميم بالمنظار، ويتم إجراء هذه الفحوصات للمرضى للاطمئنان على كافة الوظائف الحيوية للجسم، ولتفادي أي من المخاطر التي قد تؤثر في نتاج الجراحة ونجاحها.

تشمل تلك الفحوصات ما يلي:

  • الفحص البدني: يُجرى الفحص البدني لتقييم الصحة العامة للشخص.
  • الفحوصات المخبرية: يتم إجراء فحوصات الدم الشاملة مثل: اختبارات السيولة وصورة الدم ووظائف الكلى والكبد للاطمئنان على سلامة الشخص قبل عملية التكميم بالمنظار.
  • اختبارات التصوير: تُجرى بعض الاختبارات التصويرية قبل عملية التكميم بالمنظار مثل: الأشعة السينية أو الأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي لفحص المعدة والأمعاء بدقة.
  • عمل مخطط كهربية القلب (ECG) لتقييم سلامة النشاط الكهربائي للقلب ومعرفة مدى قدرة القلب على تحمل ظروف الجراحة، وكذلك عمل اختبارات وظائف الرئة لتحديد مدى قدرة الرئة على تحمّل التخدير.

ما مدة إجراء عمليات التكميم؟

تستغرق عملية التكميم بالمنظار وكذلك كافة الأنواع الأُخرى نحو 45 -60 دقيقة، وبعدها يُنقل المريض إلى غرفة الإفاقة لمراقبة حالته، ويُقيم لمدة يوم واحد بالمستشفى ثم يعود إلى المنزل لتبدأ فترة التعافي.

مدة التعافي بعد عملية التكميم: متى يمكن العودة إلى الأنشطة الاعتيادية بعد العملية؟

قد تختلف مدة التعافي بعد عملية التكميم بالمنظار من شخص لآخر، ولكن بشكل عام قد يستغرق الأمر نحو 6 أسابيع للعودة إلى الأنشطة الطبيعية.
خلال الأيام الأولى من فترة التعافي قد، يعاني المريض من الألم والغثيان، ولكن تختفي تلك الأعراض في النهاية، ومع ذلك من الضروري الحد من النشاط البدني العنيف أو أي من المجهودات الشاقة.

نصائح لضمان التعافي السريع بعد عملية قص المعدة بالمنظار

فيما يلي بعض النصائح لضمان سرعة التعافي بعد عملية قص المعدة بالمنظار، تشمل تلك النصائح ما يلي:

  • اتباع كافة تعليمات الطبيب فيما يتعلق بالنظام الغذائي والنشاط والعناية بالجروح.
  • تناول أدوية المضاد الحيوي تبعًا للجرعات الموصوفة من قِبَل الطبيب لتعزيز التعافي بشكل أسرع.
  • شرب كمية كافية من السوائل والعصائر الطبيعية دون إضافة سكريات لتفادي حدوث جفاف.
  • المشي لمسافات قصيرة لتفادي حدوث جلطات، ويمكن البدء بالمشي لمسافات قصيرة ثم زيادة المسافة والمدة تدريجيًا.
  • تقسيم الوجبات الكبيرة إلى وجبات صغيرة لتجنب الشعور بالألم في المعدة ولتسهيل عملية الهضم.
  • تجنب الأنشطة البدنية الشاقة، مثل رفع الأشياء الثقيلة أو الانحناء.
  • حضور جميع زيارات المتابعة مع الطبيب القائم على الجراحة وأخصائي التغذية.
  • النظام الغذائي بعد عملية التكميم بالمنظار
  • بعد تكميم المعدة من الضروري تعديل النظام الغذائي لمواكبة التغيرات الجديدة التي طرأت على الجهاز الهضمي.

فيما يلي بعض الإرشادات للنظام الغذائي المتبع طوال فترة التعافي.

  • خلال أولى أيام التعافي، يتناول المريض السوائل الشفافة بعد الجراحة مباشرة، فالنظام الغذائي خلال تلك الفترة سوف يقتصر على شرب السوائل الصافية مثل الماء والمرق منزوع الدسم في الأيام لمساعدة الجهاز الهضمي على الراحة وتفادي الغثيان.
  • وبعد بضعة أيام، يمكن البدء في شرب الحليب والعصائر الطبيعية الخالية من السكر.
  • وبعد انتهاء أول فترة من مرحلة التعافي، يمكن للمرضى البدء في إضافة الأطعمة اللينة مثل الخضار المطبوخ والبيض المخفوق والبطاطس المهروسة السهلة في الهضم والتي تحتوي على العناصر الغذائية المهمة.

بالإضافة لما سبق، ينبغي تجنب تناول الوجبات الكبيرة، وتقسيمها إلى حصص صغيرة من الطعام على مدار اليوم بدلاً من تناول ثلاث وجبات رئيسية كبيرة، فسيساعد ذلك الجسم على هضم الطعام بشكل أكثر كفاءة، وكذلك سوف يزيد من معدلات حرق الدهون.

نوصيك أيضًا بالتوقف التام عن تناول الأطعمة الغنية بالدهون والسكر، فاختر الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من البروتين والفيتامينات والمعادن، واشرب كمية كافية من السوائل وخاصة الماء، لمنع الإصابة بالجفاف والمساعدة على الهضم، وكذلك من الضروري مضغ الطعام جيدًا لتسهيل عملية الهضم ومنع حدوث القيء.

دور ممارسة الرياضة في الحفاظ على نتائج عملية تصغير المعدة بالمنظار

التمارين الرياضية هي أداة أساسية في الحفاظ على نتائج ما بعد عملية تصغير المعدة بالمنظا، فالرياضة لا تساهم في الحفاظ على النتائج فحسب، بل تحسن من اللياقة البدنية بشكل عام وتحافظ على الكتلة العضلية للجسم، كما أنها تقلل من ظهور الجلد الزائد والترهلات والسيلوليت بعد الجراحة.

فإن كنت من الأشخاص الذين يحرصون على عدم ترهل الجلد، نوصيك بالبدء في ممارسة الرياضة عقب الانتهاء من فترة التعافي مباشرة.

ننصكم بالاطلاع علي: النظام الغذائي بعد التكميم

أهمية اختيار طبيب ذي كفاءة لإجراء عملية التكميم

يقع بعض الأشخاص المقبلين على عملية التكميم في خطأ فادح، ألا وهو اختيار طبيب مبتدئ قليل الخبرات بشأن المشكلات الصحية والمخاطر التي قد تُصاحب الجراحة، فإن اختيار طبيب مؤهل أمر هام لنجاح عملية التكميم والحصول على أفضل النتائج المُرضية فيما بعد.

وكذلك سوف يضمن اختيار الطبيب المتمرس حصول المريض على المتابعة الطبية الدقيقة اللازمة بعد الجراحة مما يساعده على التعافي بسلام وتحقيق الأهداف المنشودة بمرور الوقت.
الدكتور خالد الزهراني.. أفضل من يُجري عملية التكميم بالمنظار
نوصيك عزيزي بضرورة اختيار طبيب ذي كفاءة لضمان نجاح عملية التكميم، ولهذا نستعرض معك الدرجات العلمية والمساهمات والخبرات التي جعلت من الدكتور خالد الزهراني رائدًا في جراحات السمنة والجهاز الهضمي.

الدرجات العلمية التي ساهمت في براعة الدكتور خالد الزهراني في إجراء عملية التكميم

حصل الدكتور خالد الزهراني على العديد من الدرجات العلمية والزمالات التي جعلته اسمًا رائدًا في تخصص جراحات السمنة.

  • تشمل تلك الدرجات والألقاب العلمية ما يلي:
  • بكالوريوس الطب والجراحة من مكة المكرمة، المملكة العربية السعودية.
  • استشاري جراحة السمنة والجهاز الهضمي العلوي، ومعيد جراحة عامة بجامعة الطائف.
  • رئيس قسم الكيمياء الحيوية بكلية الطب جامعة الطائف، المملكة العربية السعودية .
  • أستاذ الجراحة العامة وجراحة السمنة المساعد بكلية الطب قسم الجراحة بجامعة الطائف.
  • زمالة جراحة الجهاز الهضمي العلوي وجراحة السمنة في مستشفى جامعة سيول الوطنية.
  • زمالة جراحة الجهاز الهضمي العلوي وجراحة السمنة في مستشفى جامعة فيرونا إيطاليا
  • البورد السعودي مستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بالطائف، المملكة العربية السعودية.
  • الرخصة الطبية السعودية (أكتوبر 2009)
  • زميل كلية الجراحين الأمريكية.

الأماكن المرموقة التي عمل بها الدكتور خالد الزهراني وأثمرت عن خبرة طويلة في مجال جراحات السمنة

تقدر سنوات عمل دكتور خالد الزهراني في مجال جراحات السمنة وجراحات المناظير و الجراحة العامة والسمنة بـ ١٢ عامًا، وهي فترة طويلة من الخبرة جعلته أفضل من يُجري عمليات التكميم -بمختلف أنواعها-.

وتتضمن المستشفيات التي عمل بها الدكتور خالد الزهراني:

  • مستشفى الأمير محمد بن ناصر في جازان.
  • مستشفى القوات المسلحة بالهدا.
  • مستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بالطائف.
  • مستشفى الحرس الوطني بجدة.

مساهمات الدكتور خالد البحثية التي ساعدته على مواكبة أحدث التقنيات العلمية

تضم المساهمات البحثية التي شارك فيها الدكتور خالد ما يلي:

  • تغيّر مؤشر جودة الحياة وكتلة الجسم بعد ثلاث سنوات من عملية تكميم المعدة بالمنظار
  • السيطرة على التسرب بعد تكميم المعدة بالمنظار (تجربة مركز ثالث في المملكة العربية السعودية).
  • توعية المرضى حول مضاعفات تكميم المعدة في المنطقة الغربية من المملكة العربية السعودية وتوضيح كيفية تفاديها.
  • إجراء تكميم المعدة لمريض مصاب بشلل نصفي في الحجاب الحاجز الأيسر.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا.

يمكنك حجز موعد مع الدكتور خالد الزهراني للخضوع للفحص ومعرفة أي تقنيات جراحات السمنة الحديثة تناسب حالتك، وذلك عبر أرقامنا الموجودة على الموقع الإلكتروني، ونحن نسعد باستقبال كافة استفساراتكم على مدار الساعة.

عزيزي القارئ ننصحكم بالاطلاع علي: افضل دكتور تكميم في السعودية

عملية تحويل المسار بعد التكميم

الفرق بين التكميم وتحويل المسار